أهلا وسهلا بكم بموقع العراق العظيم

الموقع محتاج زايارتكم ليتطور بالمشاركة والتسجيل بالمنتدي العراقي الأصيل
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
شاطر | 
 

 الأسنان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل: 262
تاريخ التسجيل: 23/06/2007

مُساهمةموضوع: الأسنان   الجمعة يونيو 29, 2007 12:44 am

الأسنان القوية ورائحة الفم الذكية


أسنان سليمة وجميلة = حياة صحية ونفسية جيدة، مقولة هامة وأكيدة فالأسنان هى مركز الفم، والفم هو مركز الوجه وبه يتم التواصل بين الناس من خلال الكلام والضحك والتعبير عن الفرح أو الحزن وكثير من المشاعر الأخرى، فالمظهر الجمالى لأسناننا يعطينا الكثير من الثقة فى النفس ويقوى علاقتنا الاجتماعية وأيضا علاقتنا الزوجية.

فقديما كانت إحدى اختبارات الزوجة من قبل حماتها قوة أسنانها ورائحة فمها الذكية واليوم أيضا ازداد هذا الاهتمام وأصبح من أساسيات حياتنا.

فى الماضى كان أطباء الأسنان يضعون تركيبات الأسنان الصناعية وبها بعض التشوهات أو الاصفرار أو البقع اللونية أو يقومون بعملية اعوجاج للبعض منها عن قصد، وذلك محاكاة للأسنان الطبيعية، على أساس أن كثيرا من الأسنان الطبيعية يكون بها مثل هذه التشوهات فلا تظهر وقتها التركيبات على أنها صناعية، ولكن اليوم تركنا هذه النظرية وأصبح المريض أو المريضة يريد أسنانا مرصوصة جميلة ناصعة البياض، والعلم اليوم أعطانا مثل هذه الفرصة فاستعمال الأنواع الحديثة من البورسلين مثل (الألفا بورسلين) و (الأوميجا بورسلين) والـ (3D Master بورسلين) ذات الشفافية العالية، فالمريض اليوم لم يرض بالتركيبة أو بالأسنان المعتمة أو الصفراء أو البنية لأنه أصبح على يقين من الحصول على أسنان جميلة.

أما رائحة الفم غير المستحبة والتى تنفر الناس بعضهم من بعض فأسبابها كثيرة منها الأسباب العامة: مثل التهاب الجهاز التنفسى العلوى والشعب الهوائية، التهابات المعدة والمرئ، التهابات اللثة المزمن، وجود حبوب صديدية حول الأسنان تسوس الأسنان، ترك فضلات الطعام داخل هذه التجاويف، الأسنان المخلخلة، قرح الفم، وأخيرا ومن أهمها تركيبات الأسنان غير المضبوطة وغير الصحية.

وبما أن الوقاية خير من العلاج فزيارة طبيب الأسنان مرة كل 6 شهور يجنبنا كثيرا من المشاكل، حيث أنه من المعلوم أن التهابات اللثة وتسوس الأسنان هى أمراض تبدأ بدون أى إحساس بالألم، ولا نشعر به إلا بعد أن تكون قد زادت على الحد وتريد علاجا طويلا فلا تتردد ولا تخف واستشر طبيبك.

الطرق الحديثة لعلاج تشوهات الأسنان

17فبراير/gn4health
من الممكن أن يفقد الإنسان أسنانه اللبنية أو الدائمة.. إما عن طريق التسوس وإما التهاب اللثة نتيجة تآكل العظم، وإما عن طريق التهاب اللثة وتكون الجيوب، أو تآكل العظام أو أى إصابة عارضة.

وينقسم تشوه الأسنان وطرق علاجه إلى ما يلى:
تشوه الأسنان الأمامية نتيجة عيوب خلقة..
ويعالج هذا النوع من التشوه عادة بتغطية الأسنان بالكامل أى عمل طربوش، ونظراً لأهمية الأسنان من الناحية الجمالية فيفضل عمل الغطاء بمواد تعطى الشكل الجمالى والوظيفى وغير قابل للتشكل أو التلون بالاستعمال وقد تكون التغطية بواسطة ما يلى:
1- غطاء بلاستيك بلون الأسنان وهذا النوع معرض للتآكل وامتصاص الصبغات المختلفة، ويعتبر استعمال غطاء بلاستيك الآن بصورة علاجية مؤقتة فقط.
2- غطاء من مادة الكمبوزيت (وهى مادة ذات شكل جمالى وتمتاز بالصلابة وقد ثبت أن صلاحيتها محدودة لعدة سنوات.
3- استعمال البورسلين المتحد بالمعدن، وهذا النوع من التركيبات أو الغطاء يمتاز بالدقة والإحكام، نظراً لأن الجزء المتبقى من السن يحاط بالمعدن بإحكام دقيق، ومن هنا كان تسرب اللعاب إلى السن غير متوقع، وتتحد بودرة البورسلين بالمعدن تحت درجات حرارة عالية لتكون سطحاً ناصع البياض مصقولاً ولامعاً، يمكن تغيير لونه حسب احتياج المريض، كما يمكن إضافة الصبغات المختلفة إليه لتضفى عليه صفات طبيعية ولا يتأثر البورسلين بالاستعمال أو الصبغات.

تشوه الأسنان نتيجة التسوس..
ويختلف نوع العلاج باختلاف مدى الإصابة، وقد تكون الإصابة سطحية ومحدودة وغير ممتدة إلى عمق الأسنان، وفى هذه الحالة يمكن استعمال حشو الكمبوزيت الأبيض بنجاح. وقد يمتد الكسر أو التسوس ليشمل العصب، وهنا تحتاج السن إلى علاج للعصب وتركيب دعامة معدنية، ثم تغطية السن بغطاء كامل (طربوش)، والأمثل فى هذه الحالة هو غطاء البورسلين أو البورسلين المتحد بالمعدن.

تشوه الأسنان نتيجة الأصباغ..
ويمكن إزالة هذا بالتنظيف الدقيق وتلميع الأسنان.

تشوه الأسنان نتيجة انحسار اللثة وتعرى الجذور..
وعادة ما تبدو الأسنان فى مثل هذه الأحوال ذات طول غير طبيعى، علاوة على تأثير واضح على ابتسامة الشخص، ويصحب هذه الحالة حساسية بمنطقة الجذور، وأيضاً التهاب اللثة فى المناطق المجاورة لانحسار اللثة لتجميع بواقى الأكل فى هذه الأماكن.

والعلاج هنا جمالى ووظيفى وعادة ما يكون بواسطة التغطية بالبورسلين المتحد بالمعدن مع الإقلال من طول هذه الأسنان، وقد يحتاج هذا إلى علاج العصب حتى يمكن للأسنان أن تعطى الشكل الجمالى المطلوب مع عدم التأثير فى انطباق الأسنان ووظائف المضغ وطحن الطعام.

وقد يكون العلاج بحشو هذه الأجزاء المكشوفة من الجذور بمادة الكمبوزيت أو المملغم فى الأسنان الخلفية، وأيضاً فى الحالات غير المتقدمة قد يكون استعمال بعض الأدوية والمواد الخاصة بعد تلميع الأسنان ذا فائدة.

علاج فقد الأسنان الأمامية..
وقد ظهر العديد من طرق العلاج الحديثة لعلاج فقد الأسنان الأمامية، حيث أصبح مجال الاختيار واسعاً بين أنواع العلاج، وكلها تعطى شكلاً جمالياً جيداً وأداء وظيفياً طيباً.

ومن أنواع العلاج الحديث:
1- العلاج بالحشو الأبيض باستعمال مادة الكمبوزيت.
2- معالجة الأسنان و"المينا" بمادة حمضية ثم تغطيتها بالكامل بالكمبوزيت لزيادة التماسك.
3- طلاء الأسنان بالمواد التى تضفى لمعاناً وبريقاً للحشو.
4- ويعتبر استعمال البورسلين هو أفضل هذه الطرق وظيفياً وجمالياً، حيث تغطى الأسنان بغطاء معدنى مطلى بمادة البورسلين، التى يتم لصقها فى درجة حرارة عالية، ومن هنا تظل محتفظة بالصلابة والبريق بصورة دائمة علاوة على احتوائها على مجموعة كبيرة من الألوان والصبغات تكسبها مظهراً طبيعياً بالكامل، وعندما تتآكل عظام ذلك المحتوى على الأسنان الأمامية وتصل إلى مرحلة متقدمة تؤدى إلى تحلل الأسنان وحركتها المستمرة. وهنا فقط يصبح الخلع هو الوسيلة الوحيدة وإن كانت غير محببة إلى نفس الطبيب والمريض معاً.

وعادة تكون هذه النتيجة هى محصلة إهمال شديد من جانب المريض، إما لعدم وجود الوعى الكافى وربما الرعاية الطبية المناسبة، وهذا المريض فى كلتا الحالتين يعتبر ضحية تحتاج كل رعاية واهتمام، والعلاج هنا هو التركيب الصناعى بإحدى صوره.

صور التركيب الصناعى
1- التركيب الفورى بأسنان مثبتة على قاعدة متحركة (طقم جزئى فورى)، ويعمل الفنى المتخصص على تركيب أسنان أمامية مثبتة على قاعدة من البلاستيك الملون بلون يشبه لون اللثة، وهذه القاعدة مثبتة بالفم باستعمال المشابك المصنوعة من السلك ويمكن أخذ مقاس للمريض قبل خلع أسنانه وإعداد هذا الطقم الجزئى، ثم تركيبه بعد الخلع مباشرة، بفترة لا تزيد على 15 دقيقة، وعادة يحتاج مثل هذا النوع من الأطقم للتبطين بعد شهر تقريباً من الخلع.

2- تركيب الأسنان على قاعدة معدنية متحركة وهذا يمتاز بقابلية القاعدة المعدنية وعدم امتصاصها لأى مواد من الفم واللعاب واحتفاظها بلمعان مستمر علاوة على أن المعدن ينقل لأنسجة اللثة الملامسة له درجات الحرارة المختلفة من ساخن وبارد، وهذا له تأثير صحى على اللثة.

3- تركيب الأسنان بواسطة جسر ثابت، ويحتاج هذا النوع من العلاج لوجود أسنان على جانبى المنطقة الخالية من الأسنان، ولا يتم هذا العلاج الا بعد تقييم حالة الأسنان المتبقية والتى سوف تستعمل كدعامة على جانبى الجسر.. وهذا النوع من التركيبات قد يتم باستعمال:

1- هيكل معدنى مغطى بالبلاستيك ليضفى الناحية الجمالية للأسنان الأمامية.
2- هيكل معدنى مغطى بالبورسلين، ويعرف بالبورسلين المتحد بالمعدن، وهذا النوع يمتاز بمقاومته للتآكل والتلون والشكل الطبيعى.




تابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nasi.4umer.com
Admin
Admin


عدد الرسائل: 262
تاريخ التسجيل: 23/06/2007

مُساهمةموضوع: تابع   الجمعة يونيو 29, 2007 1:17 am

حرارة الفم من أمراض الشتاء

20 يناير/gn4health
يعتقد الكثير منا أن مرض حرارة الفم المتكررة، مرض بسيط.. ولا يعرفون طبيعة هذا المرض، أو الأسباب الحقيقية وراء الإصابة به، أو طبيعة هذا المرض، المعروف علمياً باسم "هريس"، والذي يسببه فيروس الحلاء البسيط..

أوضح خبراء الصحة أن معظم الناس يحملون هذا الفيروس طيلة حياتهم دون أن تظهر عليهم أى أعراض خارجية تدل على الإصابة به، والتى تكون متكررة غالباً بمعدل 2 إلى 10 مرات سنوياً..

كيف ينشط فيروس الحلاء ويسبب "هربس" الفم؟
ينشط الفيروس نتيجة للعوامل المنشطة التالية:
1- التعرض للشمس لفترات طويلة.
2- الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا.
3- الإجهاد العصبى والبدنى.
4- التغيرات الفسيولوجية عند المرأة مثل العادة الشهرية.
5- اضطرابات الجهاز الهضمى.

أعراض نشاط الفيروس داخل جسم المريض
تبدأ الأعراض بالشعور بالألم والتنميل فى الفم عند الشفاه عندئذ يبدأ الفيروس فى التكاثر بالملايين داخل أعصاب جسم المريض، مما يؤدى إلى ظهور الطفح الجلدى.

ويؤكد الخبراء على أن الفيروس من الممكن أن يصيب الآخرين، كما يمكن أن يصيب أجزاء أخرى من الجسم، فمثلاً إذا لامست عينيك بعد ملامستك لمنطقة مصابة فى الفم فيتم نقل العدوى إلى عينيك.

كيف يمكن علاج مرض حرارة الفم؟
مرض حرارة الفم ناتج من الإصابة بفيروس "هربس"، فيجب لعلاجه استخدام مضاد لفيروسات حرارة الفم مثل "الزوفيراكس" كريم، فقد أثبت هذا الكريم أن له تأثيراً قوياً وسريعاً للقضاء على الفيروس ومنعه من التكاثر داخل جسم المريض، كما يقوم بتقصير فترة المرض عند استخدامه مبكراً، خاصة قبل ظهور الطفح الجلدى.

ولابد من استخدام "الزوفيراكس" كريم، عند الشعور بحرقان فى الجلد أو عند بدء ظهور الفقاقيع، وللحصول على أفضل النتائج يجب استخدامه 5 مرات يومياً ولمدة 5 أيام متتالية.

ويؤكد خبراء الصحة كذلك أن استخدام الكريمات المرطبة أو المراهم المضادة للبكتريا بدلاً من الزوفيراكس لا يساعد على الشفاء، لأنها تخلو من المواد المضادة للفيروسات، وبالتالى لا تؤدى إلى خفض مدة المرض وعلاجه، ولكنها قد تعطى إحساساً بالراحة الوقتية.

ومرض حرارة الفم أو هربس الفم يمكن أن ينتقل بالعدوى، وقد حدد الأطباء المتخصصون بعض الإرشادات التى تمنع نقل العدوى من المريض وهى كما يلى:
1- يجب على المريض غسل يديه قبل وبعد لمس المنطقة بالفم أو عند وضع الكريم الخارجى لعلاجه.
2- تجنب لمس العين بيده لمنع انتقال العدوى إليها.
3- على السيدات استخدام الماكياج بحذر لمنع انتقال وانتشار العدوى من مكان لآخر.
4- تجنب إزالة البثور أو القشور، وتذكر جيداً أنك لا تقوم بنقل العدوى بأصابعك فقط، ولكن الإصابة تكون أخطر بإضافة العدوى البكتيرية.
5- تجنب استخدام أو مشاركة أدوات الأكل والشرب الخاصة بالغير.
6- تجنب استخدام فوط الوجه الخاصة بشخص آخر.

الليزر علاج لأمراض الأسنان واللثة

10 فبراير/gn4health
يعتبر العلاج بالليزر من أساليب العلاج الحديث، ولا يقتصر دور الليزر على جراحات التجميل والعيون فقط بل يمتد إلى تجديد الأنسجة المريضة بأخرى سليمة والقضاء على البكتيريا المسببة للالتهابات وعلاج الألم.. ويشير الأطباء المتخصصون إلى أن الليزر يتم استخدامه حديثاً فى علاج آلام والتهابات الأسنان لكونه من الوسائل الآمنة غير المسببة للسرطان، حتى مع استخدام الموجات الطويلة منه.

وتؤكد الدكتورة منى حسين مخلوف استشارى الأسنان بالمعهد القومى لليزر أن الاستخدام غير الجراحى لليزر فى عيادة الأسنان مجال حديث التطبيق فى مصر، وغير معروف لدى شريحة كبيرة من أطباء الأسنان رغم النتائج الباهرة التى حققتها الأبحاث العلمية منذ زمن والتى تم تطبيقها بالفعل دون أعراض جانبية، والتى تستخدم منذ فترة فى الدول المتقدمة فى العديد من التطبيقات مثل (علاج التهابات وقروح الغشاء المبطن للفم واللثة واللسان، وعلاج الجروح الحادة والمزمنة وجيوب اللثة والتى تسبب تخلخل الأسنان وفقدها، وعلاج الالتهاب حول ضرس العقل وعظام الفكين بعد الخلع).

وأضافت الدكتورة منى أنه يساعد أيضاً على سرعة التئام الجروح بعد العمليات وإزالة الألم، كما أن التطبيقات فى مجال علاج أمراض الأسنان شملت الوقاية من الالتهابات البكتيرية قبل وأثناء وبعد العلاج الإشعاعى للأورام، والعلاج المساعد لالتهابات تحت الأسنان بالتعقيم من البكتيريا فى قناة العصب وتجويف الأسنان وكبديل للحفر فى حالة التسوس السطحى مع استخدام مادة الفلورين للوقاية من تسوس أسنان الأطفال.


وأشارت الدكتورة منى إلى أن استخدام الليزر يجب أن يتم بواسطة طبيب دارس لعلوم الليزر؛ للوقاية من أضرار سوء الاستخدام بالغة الخطورة، وضمان الحصول على أفضل النتائج.

كما أنه يجب على الطبيب المعالج أن يكون على معرفة تامة بالأنسجة الحساسة لأشعة الليزر بأنواعها ووسائل الوقاية لكل نوع منها.
تسوس الأسنان

اسباب تسوس الأسنان
البلاك الموجود حول الأسنان والذى يحتوى على جراثيم تؤدى إلى تسوس الأسنان.. والبلاك عبارة عن بقايا خلايا طلائية ولعاب وجراثيم متنوعة مع مواد كربوهيدراتية قابلة للتحول إلى أحماض بواسطة الجراثيم الموجودة فى البلاك مع العلم أن السكريات هى السبب الرئيسى والمباشر لتسوس الأسنان.

لماذا يؤدى التسوس إلى الألم بالأسنان؟
يبدأ التسوس بتلف ميناء الضرس ثم يصل إلى العاج ليفتح الطريق إلى أنسجة العصب، والتهابات العصب والأنسجة المحيطة بالأسنان هى أهم أسباب الألم الناتج عن التسوس.

هل للعاب دور فى تسوس الأسنان؟
اللعاب عامل منظف للفم وعندما يقل هذا الإفراز تتجمع فضلات الطعام حول الأسنان ويؤدى إلى تسوس الأسنان ونرى ذلك فى حالات العلاج الإشعاعى الذى يقلل من إفراز الغدد اللعابية، وفى بعض أمراض الغدد اللعابية التى تؤدى إلى نقص فى إفرازها وأثناء النوم يقل إفراز اللعاب كثيرا لذا يعتقد أن فى هذا الوقت تتجمع فضلات الطعام حول الأسنان لذا يجب غسل الأسنان بعناية تامة قبل النوم.

العلاج
العلاج بإزالة كل الأنسجة المصابة ووضع مواد حشو قوية مكانها بالشكل التشريحى المضبوط للضرس المصاب، مع وضع مواد مريحة للعصب إذا كان الفراغ عميقاً، ووضع مادة عازلة للحرارة تحت الحشو لتجنب عدم توصيل حرارة الأكل إلى عصب السن فيؤلمه، أما إذا وصل التسوس إلى عصب السن فيجب عمل علاج جذور بعد عمل الإشاعات قبل وبعد الحشو.

الوقاية من التسوس
منع المواد السكرية من أن تصل إلى الجراثيم الموجودة فى البلاك حول الأسنان والامتناع أو التقليل من السكريات والحلويات، خصوصاً بين الأكلات، مع الاستمرار فى إزالة طبقة البلاك التى على الضروس بواسطة الأطباء واستخدام معاجين أسنان تحتوى على مادة الفلورايد، وتغطية الشقوق والحفر والنقر الموجودة على سطح الضروس وحشوها بمادة لاصقة بلون الأسنان ليظل الضرس محتفظاً بلونه وجماله.



تابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nasi.4umer.com
Admin
Admin


عدد الرسائل: 262
تاريخ التسجيل: 23/06/2007

مُساهمةموضوع: لأسنان   الجمعة يونيو 29, 2007 1:21 am

مشاكل اللثة

التهاب اللثة

أهم الأمراض التى تصيب اللثة
أهم هذه الأمراض.. التهاب اللثة المزمن الناتج من تجمعات البلاك حول الأسنان، واستعمال الفرشاة والمعجون تزيل هذه التجمعات وتمنع التهابات اللثة من الأصل ولكن الإهمال يؤدى إلى تراكم البلاك والرواسب الجيرية فوق اللثة وأسفلها، ووجود ترسبات جيرية أسفل اللثة تؤدى لالتهابات الجهاز الضام للأسنان.

علاج هذا الالتهاب
ولعلاج اللثة يجب إزالة جميع هذه الرواسب من خلال استخدام معالق كحت جير وأجهزة حديثة تسمى كافيترون، وهو جهاز له عدة رؤوس بأشكال مختلفة تزيل كل الرواسب المرئية وغير المرئية.

الوقاية من أمراض اللثة
أولاً يجب استخدام كل الطرق الطبية المعروفة لإزالة فضلات الطعام والتحكم فى البلاك باستعمال الفرشاة والمعجون بشكل متقن، واستخدام خيط الأسنان والخلة لإزالة فضلات الطعام بين الأسنان، واستعمال مضغة الكلور والهكسدين مرتين يومياً كعامل مساعد.

نزيف اللثة
قد تكون التهابات اللثة حيث تكون اللثة متورمة وإسفنجية الشكل ملونة باللون الأحمر تؤلم عند لمسها وتدمى بالضغط الخفيف عليها، ولكن الألم المصاحب لالتهاب اللثة لا يكون شديداً، مما يساعد المريض على إهمال علاج اللثة.. عندئذ تجد الجراثيم الجو الملائم لكى تنمو وتتكاثر، مما يؤدى إلى تقيح اللثة، وتبدأ الأسنان فى الخلخلة أو ما يسمى بمرض البيوريه.. وقد يرجع نزيف اللثة إلى نقص فى فيتامين (ج) الذى يؤدى لمرض "الاسقربوط" أو عند الإصابة بأمراض الدم الخبيثة.

زراعة الأسنان

متى يتم اللجوء لزراعة الأسنان ؟
عندما نفقد "سن أو ضرس"، نفقد معه المنظر الجميل كما نفقد القدرة على مضغ الطعام مضغاً جيداً، مما يؤدى إلى عسر الهضم كما يحدث تغير فى القدرة على الكلام السليم وحدوث "تأتأة" لذا نستعيض عن هذه الأسنان بالتركيبات المختلفة فى الفم، منها زراعة الأسنان.

كيف تتم زراعة الأسنان ؟
يقوم الجراح بزراعة جذور مسامير صغيرة من معدن التيتانيوم فى عظام الفك وخلال مرحلة الشفاء الكامل يتحد النسيج للفك مع هذه الجذور بعدها يقوم الطبيب بلولبة أسنان جسر العمل ليتم تركيبه على هذه الجذور وعندما تتم هذه العملية بنجاح يختفى شعور المريض بأن جسماً غريباً فى الفم.. عندئذ يبدأ الطبيب فى تركيب الأسنان التى اتحدت من الداخل لتركب فى هذه الجسور والتى تصبح بعد فترة جزءًا من الفم وتلتحم اللثة عليها لتغطى تماماً جسور العمل المعدنية.

مميزات هذه الطريقة
من مميزاتها أن المريض لا يحتاج إلى خلع أسنانه من وقت لآخر لتنظيفها بل يتبع الطرق العادية فى التنظيف، كما أن عملية المضغ والقضم بالأسنان المزروعة تشبه تماماً الأسنان الطبيعة كما أثبتت الدراسات أن حاسة التذوق قد تحسنت بعد عملية الزراعة.

محاذير استخدام هذه الطريقة الحديثة
تحتاج إلى جراحة دقيقة وقياسات فنية دقيقة، خاصة بعد تركيب جسر الأسنان كما تستخدم فيها أجهزة خاصة لقياس زوايا سطح وحدات التثبيت المصنوعة من التيتانيوم وهى أجهزة عالية الثمن جداً.
العيوب الخلقية

الشفة الأرنبية

سبب إصابة بعض الأطفال بالشفة الأرنبية
الشفة الأرنبية.. عبارة عن شذوذ خلقى يولد به الطفل، ويحدث فى الشفة العليا، ويكون مصحوبا بشق فى منتصف الفك السفلى، ويرجع الشق إلى فشل اتحاد القوس الأول بزميله من الناحية الأخرى أثناء تكوين الجنين.. ويلعب العامل الوراثى دوراً كبيراً فى ذلك مع سوء التغذية ونقصها أو اضطرابات مختلفة فى تغذية هذا الجزء من الجنين بالدم اللازم لذلك، كما تعود إصابة الأم أثناء الحمل بالحميات المختلفة إلى الإصابة بهذا العيب الخلقى، وكذلك زواج الأقارب.

العلاج
يجب المبادرة بالعلاج الجراحى، ويفضل أن يكون ذلك فى سن مبكرة حتى لا يترك أى تشويه فى وجه الطفل.

الحلق المشقوق

سبب سقف الحلق المشقوق وأعراضه وعلاجه
سقف الحلق المشقوق شذوذ خلقى آخر، ومن الجائز أن يولد الطفل بالشفة الأرنبية وسقف الحلق المشقوق معاً، وهنا يجد الطفل مشكلة فى بلع الطعام، وأثناء الرضاعة تنزل السوائل من أنفه وفى هذه الحالة تستعمل حلمات خاصة لرضاعة الطفل تسد الشق مؤقتا أثناء الرضاعة.
ويفضل الأطباء العلاج الجراحى فى وقت مبكر جداً لا يتجاوز العامين حتى لا يتعود الطفل الكلام بلكنة خاصة "الخنف" فيصاب بعقدة نفسية وصعوبة فى تعود النطق السليم.. ويجب فى هذه الحالة الاستعانة بأخصائى فى تعليم الكلام للطفل.



عودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nasi.4umer.com
 

الأسنان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أهلا وسهلا بكم بموقع العراق العظيم :: الصحة والأمراض-